آخر الأخبار

 

تتشرف شركة سيباميد الألمانية بدعوة سيادتكم لحضور يوم للعناية بالبشرة الصحية وذلك فى عيادة د/منى سبع يوم الإثنين 25/03/2013.

  • تعرفى على نوع بشرتك ونسبة الترطيب بها.
  • استمتعى بمساج للوجه مع خبيرة التجميل
  • استمتعى بهدايا وعروض خاصة من سيباميد

 

 

جراحات الليزر

أحدث الليزر منذ ظهوره في بداية الستينات من القرن الميلادي الماضي ثورة طبية.

حيث أدى إلى تغير النظرة تجاه العديد من الأمراض من مستحيلة العلاج إلى ممكنة العلاج ، كما أن العلاج عند استخدامه بيد طبية خبيرة لا يترك أثراً ذا أهمية .

ما هو الليزر

كلمة ليزر (Laser) اللغة الأنجليزية هى الحروف الأولى لخمس كلمات

Light Amplification by Stimulated Emission of Radiation

وتعنى الضوء المقوى بواسطة خاصية حث الأنبعاث الإشعاعى. إذا فالليزرعبارة عن ضوء وليس نوع من ألإشعاع كما يعتقد الكثير.

وقد فتحت إستخدامات الليزر المتعددة مجالا واسعا للقضاء على الكثير من المشكلات الطبية والتجميلية والتى كانت تؤرق المرضى وكذلك الأطباء حيث أن العديد من تلك المشكلات كانت تستغرق وقتا طويلا فى العلاج أو كانت لا علاج لها. فإستخدامات الليزر فى التجميل ربما تعتبر من الإستخدامات الحديثة إلا أن مجالاتها قد تعددت و شهدت توسعا كبيرا فى فترة قصيرة.

من الأستخدامات الحديثة لليزر وخاصة ليزر الياقوت (Ruby laser) أو ليزر الألكسندريت (Alexandrite laser) هو إزالة الشعر الزائد الغير مرغوب فيه ويعتبر الليزر هو الطريقة الوحيدة التى تقضى على بصيلات الشعر دون إحداث أى مشاكل بالجلد ودون ألم أو تدخل جراحى أو هرمونى حيث يعمل الليزر بواسطة نبضات حمراء سريعة تؤدى الى تدمير بصيلات الشعر الزائد ودون تأثير على خلايا الجلد المحيطة وكذلك دون تأثير على الجسم عامة على القصير أو البعيد. ولا تحتاج جلسة ليزر الياقوت لأكثر من عشر دقائق لإزالة شعر الوجه أما بالنسبة لبقية أجزاء الجسم فتأخد وقتا أطول نسبيا. ويقضى الليزر على كل بصيلات الشعر التى فى طور النمو الكامل ولا يؤثر على البصيلات التى فى مراحل النمو الأخرى لذلك تحتاج المريضة الى 3- 6 جلسات ليتم يتم القضاء على 85-90% من بصيلات الشعر وبالتالى عدم ظهوره مرة أخرى.

يعتبر الليزر أيضا من أهم و أفضل وسائل صنفرة الجلد ولذلك يستخدم فى إزالة أثار الجروح والعمليات الجراحية وعلاج أثار حب الشباب وشد تجاعيد الوجه السطحية بدون جراحة.أما بالنسبة للتجاعيد فليس لليزر دور فيها. وهناك أنواع متعددة من الليزر متعددة تستخدم لإحداث صنفرة بالجلد ، من أشهر هذة الأنواع الليزر الكربونى(Co2 laser) وليزر الأربيوم (Erb-YAG) حيث يؤدى الليزر إلى إزالة طبقات من الجلد وفقا لما يراه الطبيب وحسب كل حالة. يحدث بعد ذلك إلتئام تام فى خلال 7-10 أيام يكون بعدها لون الجلد مائلا للحمرة وتختلف فترة إحمرار الجلد على حسب نوع الليزر المستخدم وكذلك نوع البشرة. فمع الليزر الكربونى تكون فترة إحمرار الجلد قصيرة (حوالى أسبوعين) يبدأ بعدها الجلد فى الإسمرار إلى درجة زائدة قليلا عن درجة الجلد الطبيعية وتختلف درجة وزمن إسمرار الجلد على حسب لون البشرة الأصلى فأصحاب البشرة الداكنة يكونون عرضة لتغيرات اللون عن أصحاب البشرة البيضاء. أما بالنسبة ليزر الأربيوم فلا يكون هناك إسمرار وتستمر البشرة حمراء. تستمر هذة التغيرات لمدة 2-3 شهور ثم تنتهى بعد ذلك ويعود الجلد إلى لونه الطبيعى وتظهر النتائج المذهله لليزر.

قد تم أخيرا إستحداث نوع جديد من الليزر المركب من الأنواع الليزر الكربونى مع ليزر الأربيوم ويؤدى ذلك إلى تقليل زمن ونسبة أحمرار وإسمرار الجلد ولكن نظرا لغلو ثمن الجهاز فلم يستخدم بعد على نطاق واسع.

من الأستخدامات المستحدثة لليزر فى مجالات التجميل أيضا تجميل وشد جفون العين ويستخدم فيها أما الليزر الكربونى أو ليزر النيودينيوم (Nd- YAG) ويعمل الليزر فى هذة الحالات على تقليل نسبة الدم الفاقد وكذلك الكدمات التى تظهر تحت العين نتيجة إجراء العملية بالطريقة التقليدية مما يؤدى الى سرعة الشفاء وتستطيع المريضة ممارسة حياتها العادية بأيام قليلة.

يستخدم الليزر أيضا بديل للمشرط الجراحى حيث يؤدى إلى تقليل نسبة الدم الفاقد بنسبة تتجاوز 50-60% . ويستخدم الليزر كذلك كبديل للخيوط الجراحية سواء للجلد أو الأعصاب أو الأوعية الدموية مما يؤدى الى سرعة إلتئام الجروح.

يعتبر الليزر من أهم وسائل إزالة البقع الجلدية والوحمات البنية الملونة مثل وحمة أونا والنمش والبقع الشمسية حيث أنه يقضى على الخلايا الملونة بدون ألم وبالتالى بدون أى تخدير سواء كلى أو موضعى وعلى جلسات تتراوح من 6-10 فى المتوسط وتتراوح المدة بين الجلسة والأخرى من شهر إلى شهرين.

أما بالنسبة إلى الوحمات الدموية الخلقية أو المصاحبة لدوالى الساقين فيستخدم نوع أخر من الليزر يعمل على الأوعية الدموية دون أى تاثير على الأنسجة الأخرى المحيطة مما يسهل القضاء على تلك الأوعية المتمددة بالتالى القضاء على الوحمة الدموية.

المضاعفات

لا توجد لليزر مضاعفات إذا كان الطبيب الذى يستخدمة خبير فى أستعماله.

معلومات عن الليزر

الليزر اشعاعات ضوئية مركزة تنفذ إلى الجلد وبصيلات الشعر حيث تقوم هذه البصيلات بامتصاصها.

تتحول طاقة الليزر إلى حرارة تضعف بصيلات الشعر دون أن تحدث أي مضاعفات داخلية ، وتتم حماية الجلد أثناء المعالجة عن طريق عملية تبريد فعالة وذلك بضخ ملطف على الجلد يندفع بنفس سرعة الضوء .

هذا الملطف يعمل على تبريد وتلطيف الطبقات العليا للجلد مؤمناً للأشخاص مزيداً من الراحة ، يساعد هذا على حماية الجلد أثناء المعالجة وفي نفس الوقت يساعد على توصيل كميات أكبر من الضوء تصل إلى نهايات البصيلات لتحطيمها .

يقوم الليزر بإنقاص كثافة الشعر بعد عدة جلسات على فترات متباعدة وتعتمد فعالية هذه الطريقة على كثافة الشعر الموجود في المنطقة المراد معالجتها وعلى درجة نمو الشعر ، فكلما كان الشعر أكثف كلما كانت النتائج أفضل ولذلك يكون العلاج فعالاً أكثر عند الأشخاص ذوي الشعر الأسود أو البني الغامق لاحتوائه على نسبة أعلى من الميلانين الذي يمتص الضوء بنسبة أكبر .

أما أصحاب الشعر الأشقر فإنهم يحتاجون لجلسات أكثر للوصول إلى النتيجة المطلوبة مع الأخذ بعين الاعتبار أن الشعر الأبيض (الشايب) لا يتأثر بالليزر وذلك لعدم وجود مادة صباغية فيه .

ما يجب أن تعرفه عن الليزر

أحدث الليزر منذ ظهوره في بداية الستينات من القرن الميلادي الماضي ثورة طبية، حيث أدى إلى تغير النظرة تجاه العديد من الأمراض من مستحيلة العلاج إلى ممكنة العلاج مثل وحمة الصباغ الخمري Port wine stain ، كما أن العلاج عند استخدامه بيد طبية خبيرة لا يترك أثراً ذا أهمية .

ولكن ما هو الليزر وكيف يعمل وما هي خواصه ؟

يتميز الليزر بوسطه الفعال والذي يمكن أن يكون غازاً أو سائلاً أو مادة صلبة ( فمثلاً ليزر Co2 ذو وسط غازي ، وليزر الروبي ذو وسط صلب .. إلخ ) .

ويعتمد الاستطباب العلاجي لليزر على طول موجة الليزر وطاقته ، وعلى الهدف من استعماله ، وعلى الخواص الامتصاصية للنسيج المراد علاجه .

وقد أخذت كلمة الليزر Laser من أوائل الكلمات التالية : Light amplification by the Stimulated emission of radiation

أي"تضخيم الضوء عن طريق البث المحرض للأشعة" .

فما يحدث في جهاز الليزر باختصار هو أنه عندما يصطدم فوتون ( جسيم متناهي الصغر ) بذرة من الوسط الفعال يؤدي لانتقال أحد الالكترونات إلى مدار أبعد عن نواة الذرة ، وعندما يتلاشى تأثير هذا الاصطدام يعود الالكترون إلى مداره الأصلي ، وتؤدي هذه العودة لانطلاق طاقة عبارة عن فوتون آخر وهي تمثل أشعة الليزر والتي تملك نفس طول موجة الفوتون المثير .

وتتميز هذه الأشعة بخواص فريدة نلخصها فيما يلي :

1 ـ وحيدة اللون .

2 ـ متراصة : بمعنى أنها تبقى محافظة على سماكتها وثخنها نفسهما حتى بعد أن تقطع مسافة معينة .

3 ـ تحافظ على طاقتها باختلاف الزمان والمكان .

ويؤدي تراص وتجانس أشعة الليزر لامتلاكها كثافة عالية من الطاقة يمكن أن ينتج ضوء الليزر تأثيرات نسيجية مختلفة اعتماداً على طول الموجة وكثافة الطاقة ، ومدة التعرض ، والخواص الامتصاصية للنسيج المستهدف .

ومن خواص الليزر الأخرى : الانتقائية ( أو النوعية ) حيث أن لكل ليزر يوجد نسيج أو عدة أنسجة يؤثر فيها الليزر بشكل نوعي دون أن يؤثر على سواها ، ويؤدي هذا التأثير لإنتاج حرارة عالية في النسيج المستهدف وهذه الحرارة هي التي تعطي الليزر خواصه العلاجية ، ويعتمد عمل الليزر على طول موجة ، ولون نسيج المستهدف وحجمه .

فعلى سبيل المثال هناك أنواع من الليزر تستهدف الهيموغلوبين المرتبط بذرة الأكسجين وبالتالي عند تأثيرها على الهيموغلوبين تنتج حرارة عالية تؤدي لتكسير الوعاء الدموي الشعري الحاوي على هذا الهيموغلوبين وبالتالي لانقطاع التدفق الدموي ويستفاد من هذه الخاصية على سبيل المثال في علاج وحمة الصباغ الخمري Port wine stain ، أو توسعات الأوعية الدموية الشعرية .

ومن خواص الليزر أيضاً الأمان في حال استخدامه في المكان المناسب من الجسم من قبل طبيب مختص خبير متفهم لتأثيرات الليزر النوعية على الأنسجة قادر على حماية نفسه وحماية مريضه من تأثيرات الليزر غير المرغوب فيها .

ازالة الشعر بالليزر



إن إزالة الشعر بأشعة الليزر وسيلة علاجية واعدة . حيث يقوم شعاع الليزر بإرسال حزمة من الطاقة الى جزر الشعرة الملون حيث تقوم البصيلة بإمتصاص هذه الأشعة مما يدمرها ويوقف نمو الشعرة.

ويناسب الليزر أي منطقة من الجسم تعاني من الشعر الزائد . وبما أن الليزر يعالج أكثر من بصيلة في نفس الوقت فقد أصبحت معالجة المساحات الواسعة من الجسم كالظهر ، الأذرع ، والأرجل مسألة سهلة مثلها مثل المنطقة فوق الشفة أو الوجه.

ومع أن إزالة الشعر بأشعة الليزر أصبحت شائعة ومقبولة طبياً فإن النتائج يمكن أن تختلف بإختلاف الأشخاص إعتماداً على مستوى الهرمونات ونوع وعدد بصيلات الشعر . إضافة الى ذلك فإن الشعر الطبيعي يمر بمراحل نمو ثلاثة :

مرحلة الـ Anagen أو النمو ، مرحلة الـ Telogen أو البيانات ، ومرحلة الـ Catagen وهي المرحلة الإنتقالية . فخلال مرحلة الـ Anagen يكون الشعر حساساً لشعاع الليزر ولكن خلال المرحلتين الآخريين يصبح أقل إستجابة . وهناك نسب مختلفة من الشعر في أي مكان من الجسم تكون في الحالات الثلاث في نفس الوقت لذلك يصبح من الصعب إزالة الشعر نهائياً في جلسة واحدة مما يستلزم جلسات إضافية .

ما هي أهم فوائد إزالة الشعر بالليزر ؟

يعتبر إزالة الشعر الزائد بالليزر وسيلة فعالة وطويلة الأمد بحيث توفر الوقت والجهد مقارنة بالوسائل القديمة.

كيف يتم إزالة الشعر بالليزر ؟

الكشف المبدئي : يقوم الطبيب بشرح ما يمكن توقعه من العلاج بالليزر والخيارات المتاحة والإجراء نفسه والمحاذير المتعلقة به .

بدء العلاج : يتم تنظيف المنطقة المراد معالجتها وحلاقتها قبل البدء . وخلال المعالجة ستشعرين بومضات ضوء على جلدك لدى عملية إمتصاص البصلات لأشعة الليزر وتدوم كل ومضة من الليزر لفترة لا تتجاوز جزءاً من الثانية وتغطي مساحة حوالى نصف إنش مربع ويوجد في بعض أجهزة الليزر نظاماً للتبريد بحيث يخفض حرارة الجلد ويمنع تهيجه .

كم من الوقت تستغرق المعالجة ؟

يعتمد وقت المعالجة على مساحة وحجم المنطقة المراد معالجتها . ويمكن لمنطقة صغيرة مثل ما فوق الشفة العليا أن تستغرق حوالى دقائق بينما قد تستغرق منطقة الظهر أو الأرجل حوالى الساعة .

وبما أن الليزر يؤثر فقط على الشعر الذي في مرحلة النمو لذلك سيكون هناك حاجة لإجراء عدة جلسات . وسيتم إعطاءك مواعيد للجلسات اللاحقة على الأقل بعد شهر حيث ستبدئين بملاحظة أن الشعر الذي كان في مرحلة البيات قد بدأ ينمو وأنه أقل سماكة وأخف لوناً.

أين تجري المعالجة ؟

تجري إزالة الشعر بالليزر داخل العيادات الجلدية وليس هناك لزوم للمستشفى .

هل هناك من ألم ؟

يمكنك توقع بعض الإحساس بالألم البسيط خلال المعالجة يمكن وصفه عادة كإحساس بحرق بسيط أو لسعة خفيفة ويختلف من شخص لآخر .

ماذا يمكن توقعه بعد المعالجة ؟

قد يميل لون الجلد مباشرة بعد المعالجة إلى الإحمرار قليلاً كما لو كان بعد حمام شمسي خفيف . سيقوم الطبيب بإعطائك كريماً لتهدئة الجلد وفي أحيان نادرة يمكن أن يظهر بعض التقشر الخفيف في المناطق المعالجة ولكنه يزول خلال أيام قليلة.

يجب تجنب تعريض المناطق المعالجة لأشعة الشمس علماً أنه يمكنك مزوالة نشاطك كالمعتاد . يمكنك غسل هذه المناطق بالماء والصابون الخفيف مع مراعاة عدم استخدام مستحضرات مهيجة للجلد . سوف تلاحظين بعض الشعر الذي ينمو في المنطقة المعالجة خلال 10 أيام ، وهو في الحقيقة نفس الشعر الذي تمت معالجته ولكنه يتساقط ويمكنك إزالته بالملقاط .

إذا كانت بشرتك تميل الى السمرة فقد تلاحظين أنها قد يتغير لونها بعض الشئ بصورة مؤقتة . ومع أن معظم المرضى يشعرون بالرضى بعد إزالة الشعر بالليزر، فقد تحتاجين لعدة جلسات لإزالة الشعر بصورة دائمة وفي بعض الحالات لا يتم ذلك كلياً . ولكن حتى في هذه الحالات فإن الشعر سيقل كثيراً في المناطق المعالجة .

الآثار الجانبية :

إزالة الشعر بالليزر إجراء مأمون وفعال بصفة عامة ولكن هناك إحتمال لبعض الآثار الجانبية التي تشمل تصبغ أو تفتيح الجلد في المناطق المعالجة . هذه الآثار الجانبية تكون في غالب الأحيان وقتية ولتقليلها قدر الإمكان يرجى إتباع تعليمات الطبيب المعالج كاملة وبدقة قبل وبعد الإجراء .

تعليمات للمرضى الذين يريدون إجراء إزالة الشعر بالليزر

قــــبـــــل الـــعـــلاج :

1. تجنب التعرض لأشعة الشمس 4 ـ 6 أسابيع قبل العلاج .

2. تجنب التشقير ، النتف ، الشمع ، استئصال الشعر بالكهرباء 6 أسابيع قبل العلاج أيضاً .

3. يرجى إخبار الطبيب إذا كان لديك قصة سابقة للإصابة بالهربس ، حتى يعطيك الطبيب دواءً للوقاية منه .

4.ربما يعطى المرضى ذو البشرة الغامقة دواءً مفيداً لعدة أسابيع قبل بدء العلاج .

5. احلق المنطقة المراد معالجتها 1 – 2 يوم قبل إجراء الليزر .

6. تجنب تسمير الجلد قبل العلاج بالليزر لمدة 6 أسابيع على الأقل .

بـــعـــد الـــعـــــلاج :

1. قد يكون هناك درجة خفيفة من الاحمرار بعد العلاج بالليزر .

2. وضع عادة كمادات باردة لمدة 5 ـ 10 دقائق لتخفيف الألم والاحمرار.

3. يمكن وضع كريم من الكورتيزون بعد الكمادات الباردة لمدة 2 يوم فقط .

4. يسمح بالاستحمام بعد الليزر ولكن يجب أن يكون لطيفاً وبدون حك .

5. يمكن استعمال مواد التجميل في اليوم التالي لإجراء الليزر .

6. بعد حوالي 5 ـ 15 يوم من إزالة الشعر بالليزر سوف يظهر شعر غامق على سطح الجلد وهذا هو الشعر التي تمت معالجته وليس بنمو شعر جديد ويمكن إزالته بدون أي مقاومة تذكر بمسحه بالماء والمنشفة مثلاً .

7. لا تنس تطبيق الواقي الشمسي بشكل متكرر ولمدة عدة أشهر .

8. يمكن أن يعطي بعض المرضى كريمات مبيضة للبشرة بين جلسات الليزر .

9. تذكر أنه يجب تجنب النتف ، التشقير ، إزالة الشعر بالكهرباء والشمع حتى الجلسة القادمة .

معـلـومــات خـاطـئـة عـن إزالـة الشعـر بالليــزر

1. الليزر يسبب سرطان في الجلد .

2. الليزر لا يستخدم للمرأة الحامل .

3. الليزر يزيل الشعر 100% .

4. الليزر مؤلم جداً جداً .

5. يحتاج المريض جلسة واحدة للتخلص من الشعر تماماً .

6. الليزر مفيد للشعر الأبيض .

7. الليزر لا يستخدم للجلد الأسمر .

8. الليزر يتسبب في انسداد الغدد العرقية .

9. الليزر يؤدي إلى انغماد الشعر ونموه داخل الجلد .



علاج الشعيرات الدموية (الأوردة العنكبوتية) بالليزر



ان الشعيرات الدموية هي تلك الأوردة الصغيرة تحت الجلد والتي تتكون من نقطة وتتشعب لتتخذ شكلا يشبه العنكبوت .

ويمكن أيضا أن تتكون في خطوط منفصلة أو أن تتخذ شكل شبكة معقدة أو جذع شجرة . وقد تظهر في أي منطقة من الجسم بما فيها الوجه ، الفخذين ، الكاحل .

وبالرغم من أن أسباب ظهورها غير معروفة ، فإنها ترتبط بتدفق غير طبيعي للدم في الوريد المصاب .

ويساعد على ظهورها وتطورها أي شئ قد يضع ضغطاً عليها مثل الوزن الزائد أو الوقوف والجلوس باستمرار لمدة طويلة.

تظهر الشعيرات الدموية لدى النساء في الغالب خلال فترة الحمل وهناك بعض العوامل التي تساعد على تكونها أيضا كالأدوية التي تؤثر على الهرمونات ، مثل حبوب منع الحمل ، وأيضاً التقدم في العمر ، ووجود تاريخ وراثي في العائلة.

وقد يكون هناك علاقة بين بعض الأوردة العنكبوتية والتي تظهر على الوجه والانف وغالباً ما يكون لونها احمر أو ( زهري ) والتعرض الزائد للشمس .

غالباً ما تتم معالجة الأوردة العنكبوتية في مناطق الجسم ، عن طريق الحقن الوريدية ، ولكن الأوردة العنكبوتية على الوجه صغيرة وقريبة من السطح الخارجي للجلد ، ولذلك يفضل علاجها بالليزر.

اذا كنت ممن يفكرون بإجراء العلاج بواسطة الليزر ، اليك بعض المعلومات التي قد تفيدك والتي ستكون مقدمة لشرح طريقة العلاج.

ماهي أهم فوائد العلاج بالليزر ؟

يقوم هذا العلاج على استهداف وتدمير اللون الأحمر في الأوردة العنكبوتية ، والتي غالباً ما تكون قريبة من السطح الخارجي للجلد بدون تدمير الأنسجة المحيطة بالمنطقة .

إن هذا الإجراء سريع نسبياً ، ولا يحتاج لتخدير ، وبعد العلاج يكون الجلد اقرب إلى اللون الطبيعي .

ماذا سيحصل في الاستشارة الأولية ؟

سينصحك الطبيب بالتغيرات التي تود ان تحدثها لمظهرك ، وطرق العلاج المتاحة لك وسيقوم بشرح طريقة الإجراء ومخاطره وتأثيراته

سيقوم الطبيب بعمل الفحوصات اللازمة ، ومن الممكن أن يأخذ صور للمنطقة المراد علاجها ، وسيعطيك تعليمات لاتباعها قبل العلاج .

وسيقرر الطبيب إذا كان العلاج بالليزر او غيره مناسب لك .

يعتمد هذا القرار غالباً على نوع الجلد ولونه ، حيث أن الليزر قد يؤثر على لون الجلد ، لدى أصحاب البشرة الداكنة.

يجب عليك إخبار طبيبك إذا أجريت عملية في الوجه من قبل، أو إذا كنت تخضع لأي نوع من العلاج أو الأدوية . كما يجب إعلامه عن أي حساسية من الأطعمة أو الأدوية أو العوامل الجوية ، أو إذا كنت قد تعرضت لكمية كبيرة من أي أشعة أو بوجود أي ندوب غير عادية او اذا كنت قد تعرضت لظهور بعض الحبوب أو البثور حول الفم مثل الهربس .

يجب أيضا إخبار الطبيب اذا كنت قد أجريت أي جراحة في الوجه ، او إذا كنت من المدخنين ، او من هم تحت أي نوع من العلاج بما فيها الأسبرين .

قم باستغلال هذه الفرصة لسؤال الطبيب اي سؤال عن هذا الأجراء أو لرؤية صوراً لمرضى قبل وبعد العلاج ، اضافة الى المخاطر والتأثيرات الجانبية.

كيف يعمل علاج الأوردة العنكبوتية بالليزر ؟

في البداية سيقوم الطبيب بتنظيف الوجه لازالة الزيوت عن الوجه ، ثم أشعة مكثفة من الليزر سوف تخترق الجلد لازالة الاوعية الدموية السطحية. هناك احتمال لتجربة عدة جرعات من الليزر بكمية قليلة جدا على الجلد، وفي هذه الحالة سوف تعود خلال أيام أو أسبوع لتحديد الجرعة الملائمة واستخدامها للعلاج.

يتم تبريد المنطقة خلال جلسة علاج الليزر وبالتزامن مع اطلاق الأشعة لمنع أي مخاطر على الجلد وتخفيف الألم، ومن الممكن ان تسمع صوتاً ، او ان تشم رائحة دخان وبعد العلاج ستغطي المنطقة بكريم مضاد حيوي لتقليل خطر التعرض لأي عدوى.

كم يستغرق العلاج من الوقت ؟

تختلف المدة من حالة الى أخرى ، بالاعتماد على حجم المنطقة المعالجة ، وعادة ما تكون بين 15 دقيقة إلى ساعة واحدة . وغالباً ما يتم عقد عدة جلسات علاجية، ولا يوجد حاجة لدخول المستشفى لاجرائها.

ما مقدار الألم المصاحب للعلاج ؟

من الممكن ان تحس ببعض الحروق البسيطة او الشعور بالوخز عندما يتم اصطدام الليزر بالجلد ، وعلى كل حال فإن مقدار الالم بسيط جداً ولا يحتاج الى تخدير .

ماذا على ان اتوقع بعد العلاج ؟

من المحتمل ان تتعرض لبعض الاحمرار أو التورم الخفيف في المنطقة المعالجة ، والتي ستختفي خلال ايام بعد العلاج .

سوف يتحول لون الاوردة الى اللون البنفسجي والتي ستؤدي ايضاً لبعض الندبات الصغيرة ، تختفي تدريجياً خلال 5 – 10 أيام . وينصح باستخدام اكياس الثلج لتخفيف التورم.

ما هي النتائج من هذه العملية ؟

بالرغم من أن إزالة الأوردة العنكبوتية بالليزر لن تؤدي بالضرورة إلى إزالة جميع العيوب في الجلد ، ولكن معظم من تم لهم هذا العلاج سعيدون بنتائجه .

من المهم جداً ادراك ان العلاج بالليزر لن يزيل عوامل تقدم العمر او يمنع ظهور أوردة جديدة .

معلومات هامة أخرى :

في بعض الحالات يتم العلاج بالليزر بالتزامن مع العلاج بواسطة الحقن وسيقوم الطبيب بتحديد المنطقة المراد علاجها وعمقها وأية عوامل أخرى تساعده على اختيار طريقة العلاج المناسبة .

المخاطر والتأثيرات :

تغيير مؤقت أو شبه مؤقت يؤدي إلى تفتيح لون الجلد من الممكن ان يظهر علىالمنطقة المعالجة . وأيضا من الممكن ان يصبح الجلد مؤقتاً غامق اللون بعد العملية مباشرة وذلك يمكن معالجته.

علاج الوشم بالليزر



يمكن تعريف الوشم ببساطة على أنه عبارة عن وجود جزئيات من مادة ما ضمن الجلد تكون ذات لون معين وتوضع بشكل معين لتعطي منظراً معينا حسبما يريد المريض . ويمكن التخلص من الوشم باستعمال الليزر ، حيث أن هناك أنواع من الليزر يمكن أن تعالج الوشم ولكن ليس بشكل نوعي مثل ليزر CO2 والذي يمكن أن يزيل الوشم عن طريق إزالة طبقات الجلد الحاوية على الوشم ، ومن ثم فهو يترك بذلك ندبة .

كما يمكن إزالة الوشم عن طريق خاصية الانتقائية حيث أن كل ليزر يكون موجهاً لهدف معين ، وذلك عن طريق استخدام ليزرات موجهة نحو التصبغات ذات مدة نبضة قصيرة جداً مثل الليزرات التي تدعى Q-switched مثل ليزر الروبي والألكساندرايت والـ ND : YAG حيث تقوم أشعة الليزر ببعثرة جزيئات الوشم مما يسهل عملية ابتلاعها من قبل كريات الدم البيضاء .

وتعتمد النتيجة النهائية للعلاج على نمط الوشم ، ولونه ، وعمقه ، وعدد الجلسات ، ولا يجب أن يعتقد المريض بأن الوشم سيزول نهائياً ، حيث أن الوشم المحدث من قبل الهواة أسهل إزالة من ذلك المحدث من قبل محترفين ، كما قد يترك الليزر بعد إنهاء الجلسات القليل من نقص التصبغ في مكان الوشم .

التقشير بالليزر



كما هو معلوم مدى الاثار السلبية لجاذبية الارض على الجلد بالإضافة إلى التأثير الذي تحدثه الأشعة الفوق بنفسجية للشمس على الجلد خاصة الأجزاء المعرضة لأشعة الشمس كالوجه واليدين. كذلك ما تخلفه اثار حب الشباب من ندبات وبقع جلدية واضحة.

يمتاز الليزر عن الطرق الاخرى بأنه يعطي نتائج أفضل كما أن الألم الناتج هنا أقل والنزف السطحي على الجلد أقل. على العموم فإن توقعات المريض لنتائج الليزر يجب أن تكون واقعية ويجب أن لا ينتظر المريض حدوث تغيير سحري للبشرة. بالطبع الليزر سوف يحدث تحسنا ملحوظا لمظهر و بشرة الجلد فالندبات و التعرجات الجلدية العميقة سوف تتجه إلى الأفضل ولكنها لن تزول بصفة نهائية.

النتيجة النهائية لتقشير الجلد بالليزر تتوقف على عدة عوامل مثل حجم و شكل وموضع الندبات والتعرجات, كذلك فإن عمر المريض والعامل الوراثي والحالة العامة للجلد لها تأثير في النتيجة التي سوف نحصل عليها.

فحسب حالة الجلد قد يضطر الطبيب المعالج إلى توجيه النصح للمريض بإستخدام علاج جلدي قبل إجراء عملية الليزر لمدة قد تتراوح بين أسبوعين إلى ستة أسابيع وذلك كنوع من التحضير لعملية الليزر ولتقليل احتمالات حدوث اثار جانبية مثل التبقعات والالتهابات التي من شأنها أن تخلف ندبات يصعب علاجها.

تتم عملية التقشير الجلدي في أغلب الحالات تحت تأثير التخدير الموضعي و قد نحتاج احيانا لإعطاء حقنة مهدئة, إلا إنه في بعض الحالات ومع بعض المرضى يفضل إجراء العملية تحت التخدير الكامل.

عملية تقشير الجلد بالليزر هي من العمليات التي تعتبر آمنة إذا أحسن الطبيب إختيار المريض المناسب لمثل هذا النوع من العلاج وهي من العمليات التي تحقق نتائج ملموسة تبقى اثارها لأمد بعيد.